إلى إبنتي التي لم تولد بعد ..

كالمعتاد كنت اتكئ على السرير .. القي بنظري بين اشياء الغرفة .. من الملل .. من التعب .. ليس هذا المهم ..

وقعت عيني على دفتر [للشخبطة] .. اشتريته منذ مدة ولم افعل به شيء .. كان مركون على الرف يبدو ان لا لزمة له .. اخذته كتبت على صفحاته ثم الصقتها على الحائط ..

ما لفت انتباهي انني اليوم كلما رأيت تلك الورقات على الجدار اتذكر ذلك اليوم جيدا .. بأغلب تفاصيله .. رغم انني في الاصل كنت قد نسيت وجود الدفتر .. بعض الاشياء تبدو غير مهمه احيانا ولكن عندما نتفاعل معها نخلق ذكرى .. ونخلق حدث مهم على الاقل بالنسبة لنا .. وتلك الذكرى هي ما سيبقى ..

لهذا السبب اكتب اليك .. فأنتي اليوم في ظهرين .. ظهر الغيب وظهري .. لا اعلم متى سأراك .. لكني اعلم انني اشتاق اليك ..

اكتب لك لأخلق بيننا ذكرى من اليوم .. فلا يلزمني الانتظار كي اراك اولاً.. بل من الآن فقط ورقة وبعض كلمات وها انتي تلعبين حولي وتعبثين بكلماتي في كل مكان .. انتي تضحكين وانا اجري خلفك مستمتع بتجميعها والنظر اليك .. استمر في القراءة